منتدي ابـــطـــال لــيــوكــو
مرحبآ بك في منتديات ابطال ليوكو
حيث كل شيء يخص الليوكو...اذا كنت عضو فتفضل بالدخول و اذا كنت زائر فتفضل بالتسجيل للمشاركه و رؤيه محتويات المنتدي....الادارة


المنتدى بأدارة YuMi و Aelita Angel و Ayako للابد (:

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكم في منتديات ابطال ليوكو حيث تجدون كل شيء جديد عن ابطال ليوكو من صور و حلقات و اخبار بالاضافة الي الافادة و المتعه و ارجو ان تستمتعوا معنا.....مع تحيات ادارة المنتديـ

شاطر | 
 

 تغذية العقل ..أثناء راحة الجسد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
roza
محارب ليوكو نشط
محارب ليوكو نشط


العمر : 19
الموقع : http://lyoko4ever.yoo7.com/profile?mode=editprofile
نقاط : 4996
تاريخ التسجيل : 29/03/2011
انثى

مُساهمةموضوع: تغذية العقل ..أثناء راحة الجسد    الأحد أكتوبر 02, 2011 10:42 pm

أعلى درجة تركيز في الحمام

كانت غرفة الحمام وما تزال المكان المغلق الذي يعطي الفرد حالة فريدة من الهدوء والراحة، والأهم من ذلك الخصوصية التي قد لا تتحقق تماما للفرد إلا في الحمام. ويبدو أن هذه الخصوصية كانت وراء واحدة من غرائب وطرائف التقاليع الثقافية وهي: القراءة في الحمام! هذه العادة التي أدمنها الكثيرون في أنحاء العالم وكانت محورا للعديد من الأبحاث العلمية والنفسية التي تخصصت في بحث ودراسة هذه الظاهرة الإنسانية الثقافية العالمية.

أحد أحدث هذه الأبحاث حول تقليعة أو مرض القراءة في الحمام هو البحث الذي قام به العالم البيولوجي "تشك جيربا" من جامعة أريزونا الأمريكية والذي توصل فيه لنتيجة تهم طائفة مدمني القراءة في الحمامات وهي أن الحمام مكان يتمتع بنظافة أكثر من المكتب الذي يوجد بالعمل، كما أنه صحي للقراءة أكثر من المكتب الذي أصبح ملجأ لأنواع مختلفة من البكتيريا والجراثيم التي تتوطن في جهاز التليفون ولوحة مفاتيح جهاز الكمبيوتر وغيرها، كما أن المكتب يعد مرتعا لمثل هذه الجراثيم للذين يتناولون طعامهم عليه.

غير أن "تشك جيربا" يؤكد على أنه لا يدعو من وراء مثل هذه النتائج التي توصل إليها إلى أن يأخذ الفرد عمله ليعمله بالحمام أو أن يتناول طعامه هناك، بل إنه يؤكد على أن الحمام يعد من الناحية الصحية أنظف بكثير من المكاتب.

13 عاما في الحمام

وأما العالمة البريطانية "ريتا وينكلر" التي اتخذت من غرفة الحمام مادة للفحص والبحث والتقصي لأكثر من 13 عاما، فترى أن غرفة الحمام لها خصوصية شديدة في حياة الأفراد، لا تقتصر على إراحة أجسادهم فقط بل إنها تريح عقولهم أيضا؛ وذلك لأن غرفة الحمام تعد المكان الذي يمدهم بصفاء البال والهدوء، كما أنها بمثابة الملجأ الأخير لهم من الضوضاء التي يعيشون فيها الآن؛ خاصة في ظل التكنولوجيا الحديثة والمتطورة التي جعلت العالم مفتوحا، ويمكن لأي شخص اقتحام خصوصيات الآخرين في أي وقت، ومن هنا فإن غرفة الحمام ما تزال المكان المغلق الذي يعطي الفرد حالة فريدة من الهدوء والخصوصية. وتقول: إن القراءة في الحمام تشعر القارئ بالهدوء والمتعة مثل متعة وهدوء القراءة على متن الطائرة.

وتلاحظ ريتا في دراستها التي نشرت بمجلة "دير شبيجل" الألمانية أن عادة القراءة في الحمام صارت بمثابة الإدمان عند بعض الأفراد، حيث إنهم يقرءون ويتصفحون كل ما تقع عليه أيديهم داخل غرفة الحمام، بداية من المجلات والصحف ومرورا بالكتب، وحتى ألبومات الصور.

وتشير إلى أن هناك بعض الأفراد الذين يخجلون من الإفصاح عن إدمانهم لمثل هذه العادة داخل غرفة الحمام، حتى إنهم أحيانا ما يقومون بإخفاء الجرائد أو المجلات داخل ملابسهم وهم في طريقهم للحمام حتى لا يراهم أحد من المحيطين بهم وكأنهم مجرمون مقدمون على ارتكاب جريمة، وذلك بسبب سخرية المحيطين منهم، أو للدهشة الشديدة التي يرونها في أعين من حولهم.

وتصنف ريتا وينكلر الشعوب وفق علاقتها بظاهرة القراءة في الحمام! فترى أن على رأس الشعوب التي تدمن القراءة في الحمام الشعب الأمريكي، يليه الشعب الألماني، ثم الشعب الفرنسي فالشعب البريطاني... ثم عددا من شعوب الدول النامية.

البداية من "دبليو. سي"


دبليو سي بريفي رائد القراءة في الحمامات

ويمكن القول إن بداية ثقافة القراءة في الحمام تعود إلى الشاب الأمريكي "دبليو. سي. بريفي" الذي نشر في خريف عام 1903 كتابا بعنوان "رفيق الحمام" (Bathroom companion) بغرض قراءته في الحمام! وكان الكتاب يحتوي على أشياء متنوعة مثل النكات، القصص، الأقوال المأثورة، الحقائق ومقالات مختصرة. وحقق الكتاب وقتها نجاحا منقطع النظير وأرباحا خيالية جعلت "بريفي" بالغ الثراء بشكل لم يكن يتخيله.

كان دافع "بريفي" الأساسي وراء كتابته هذا الكتاب هو إمداد القارئ بمتعة القراءة داخل الحمام، حيث إن الفكرة جاءت له من خلال زيارة قام بها إلى عمته العجوز التي كانت تكتب مذكراتها وكان يسرقها "دبليو. سي. بريفي" ويقرأها يوميّا في الحمام، وعندما تحدث مع عمته في الأمر قالت له إن القراءة في الحمام ممتعة وتجلب النشاط والسعادة للفرد، ومن هنا قضى "دبليو. سي" ليالي طويلة يصوغ فيها فلسفته عن فوائد تغذية العقل أثناء راحة الجسد، وساعده على ذلك حبه الشديد لأعمال السباكة، فجاءت فلسفته وكتبه نتيجة حب مزدوج للقراءة الممتعة بالحمام، وأعمال السباكة.

بعد كتابه هذا واصل "دبليو. سي" إصدار أجزاء أخرى متتالية من الكتاب برغم الهجوم الذي شهده من بعض أطباء العصر الفيكتوري وبعض القساوسة ورجال الدين بأن القراءة في الحمام تعد شيئا غير أخلاقي، ويمكن أن تؤدي للجنون أو الإصابة بالعمى أو نمو الشعر غير المرغوب فيه، لم يلتفت "دبليو. سي" لكل هذا وواصل إصدار كتابه سنويّا حتى وصل عدد السلسلة إلى 30 كتابا؛ ومن هنا جاء التعبير الشائع بالولايات المتحدة وإنجلترا "هل ستذهب إلى بريفي؟" كناية عن الذهاب إلى الحمام، وفي محطات المواصلات العامة كان السؤال: "أين دبليو. سي؟" أو "أين الحمام؟".

لكن بريفي تعب بعد 30 كتابا وأعلن اعتزاله أثناء الحرب العالمية الأولى بأوروبا عام 1916، واختفى فيما بعد واختفت نسخ كتبه، وترددت الأقاويل حول ذلك حيث قال البعض إن بريفي لم يضع في الحسبان أن الكتاب المخصص لغرض القراءة في الحمام يتم التخلص منه بعد قراءته أو تمزيق صفحات منه أيضا؛ حيث إنه لم يلاحظ إلا الجانب العبقري من الفكرة الذي تمثل في غرابتها التي جلبت له الملايين!!

ثقافة الحمامات

وثقافة القراءة في الحمام أصبح لها صناعة خاصة عالمية تدعمها، فصارت هناك دور نشر متخصصة في هذه النوعية من الكتب، وتخصصت دور طباعة في تصميم أغلفة للجرائد والمجلات والكتب تحمل –مثلا- صورة السقوط في المياه أو ما شابه ذلك.

ومن الطرائف أن إحدى شركات النشر الألمانية قامت بطبع روايات مختلفة على ورق التواليت، وعرضت الفكرة لأول مرة بمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب العام الماضي!!

ولم يضع رجال الصناعة والاقتصاد هذه الفرصة لجلب الملايين من وراء ثقافة القراءة في الحمام، اتباعا لدرب "دبليو. سي. بريفي" فخططوا لجعل أوقات القراءة في الحمام أكثر متعة وأكثر تثقيفا وتعليما؛ حيث تأسس ما يسمى بمعهد قراءة الحمامات، وهو معهد أمريكي أنشئ في منتصف الثمانينيات بسان دييجو بواسطة العم "جون جافانا" الذي أصيب مرة بحالة إمساك شديدة، وفكر في حاجته لشيء يقرؤه أثناء قضاء حاجته التي تمتد لوقت طويل، ولإنه يمتلك كتبا بجانب السرير، وكتبا على المائدة وكتبا بالمطبخ.. فلماذا لا يكون هناك كتب للحمام؟! وعليه قام بفتح المعهد وطرح سلسلة من الكتب الخاصة لهواة القراءة بالحمامات، سواء كانوا من الأطفال أو الشباب أو الكبار، وحققت الفكرة نجاحا كبيرا؛ حيث بيعت من هذه الكتب حوالي 3 ملايين نسخة حتى الآن، وصار هناك أكثر من 18 ألف عضو يرتبطون بالمعهد من أنحاء العالم كله.

وفي هذا السياق صار هناك "الأسبوع القومي للقراءة في الحمام" في الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا في منتصف شهر يونيه من كل عام. ويعد هذا الأسبوع بمثابة فرصة لدور النشر والمكتبات لبيع سلاسل مختلفة من الكتب الخاصة بالقراءة في الحمام، وعقد الندوات بنوادي ومعاهد القراءة في الحمام للترويج لكتبهم وبيعها.

الانتخابات تقتحم الحمامات

الحمام مكان يتمتع بنظافة أكثر من المكتب

وتؤكد الأبحاث والدراسات التي قامت على القراءة في الحمام أن لها تأثيرا قويا على عقول الأشخاص الذين يمارسونها، فالشيء الذي يقرؤه الفرد في الحمام يحفر في ذاكرته ويؤثر عليه؛ ومن هنا استغل المعلنون الفرصة لعرض سلعهم والترويج لأفكارهم في هذه اللحظات الهادئة التي يقضيها الفرد في القراءة بالحمام.

وخبير الدعاية والإعلان "مارك ديمسجو" رصد هذا ورأى أنه كان السبب في اتجاه المعلنين هذه الأيام للصق لافتات تعلن عن سلعهم أو أفكارهم داخل الحمامات؛ إذ إن الشخص القارئ بالحمام يتسم بحالة عالية من التركيز والإنصات الشديد، وهو ما يجعل من الخطأ تجاهل غرفة الحمام في عالم الدعاية!!

ويؤكد ديمسجو أن الاهتمام بالحمامات ثقافيا ودعائيا بل وسياسيا سيصبح "موضة المستقبل"، ويتنبأ أن الحملات السياسية والانتخابية ستدخل قريبا إلى الحمامات، حيث سيضع كل ناخب أفكاره ولائحته على ملصقات توضع بالحمامات لكسب تأييد الأفراد والتأثير عليهم.

ولما للقراءة في الحمام من تأثير قوي على الأفراد؛ قامت إحدى الجامعات الألمانية -التي يتعاطى نسبة كبيرة من طلابها المشروبات الكحولية- بوضع كميات من صحف التابلويد الصغيرة بحمامات الجامعة توضح فيها أخطار الكحوليات وتأثيراتها المختلفة، وكانت النتائج جيدة؛ حيث بدأ الطلاب في التقليل من المشروبات الكحولية، وهو الأمر الذي فشلت فيه محاضرات التوعية التي كانت الجامعة قد نظمتها.

حمام المستقبل المتعولم

وعن الصورة التي سيكون عليها الحمام في المستقبل فقد تنبأ مخترعون سويديون بأنه سيكون هناك ماكينة لطبع ورق حمام يكون عليه أحدث وآخر الأخبار السياسية والرياضية وأحوال الطقس ليقرأها الفرد ثم يلقي بها. كما سيزود حمام المستقبل بشاشة كمبيوتر وفأرة ولوحة مفاتيح للتجول عبر الإنترنت بعد أن دخلت الحمامات التليفونات اللاسلكية وأجهزة الكاسيت والتليفزيونات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تغذية العقل ..أثناء راحة الجسد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي ابـــطـــال لــيــوكــو :: قطاع الفرفشه و الثقافه :: تطوير الذات-
انتقل الى: